حركة فتح تعلن الامتناع عن تنظيم مهرجان في ذكرى انطلاقتها الـ 48 في غزة وتحمل حماس المسؤولية
حركة فتح تعلن الامتناع عن تنظيم مهرجان في ذكرى انطلاقتها الـ 48 في غزة وتحمل حماس المسؤولية
أشرف الهور
2012-12-26


حركة فتح تعلن الامتناع عن تنظيم مهرجان في ذكرى انطلاقتها الـ 48 في غزة وتحمل حماس المسؤوليةغزة ـ 'القدس العربي' قررت حركة فتح عدم إقامة مهرجان مركزي لإحياء ذكرى إنطلاقتها الـ 48 في قطاع غزة، وحملت السبب لحركة حماس لرفضها إقامة هذا المهرجان في ساحة الكتيبة أو مكان مبنى السرايا المدمر، وقال مسؤول رفيع في الحركة أن رفض حماس يمثل 'رسالة عنيفة ضد المصالحة'.
وعلمت 'القدس العربي' ان حركة فتح قررت عدم تنظيم مهرجان احتفالي كبير في ذكرى انطلاقتها الـ 48، الذي كان من المتوقع أن تؤمه حشود ضخمة، على غرار تلك التي حضرت آخر مهرجان للحركة في القطاع، في الذكرى الثالثة لاستشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات.
وستكتفي حركة فتح بدعوة ناشطيها وأنصارها للاحتفال بذكرى الانطلاقة بشكل سلمي 'وكل على طريقته' بحسب يحيى رباح رئيس الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في غزة، وهو ما يفسر إمكانية أن يلجأ نشطاء الحركة لتزيين منازلهم برايات الحركة الصفراء، والحرص في ذلك اليوم على ارتداء الكوفية السوداء التي كان يرتديها دوما الرئيس الراحل أبو عمار، والتي تعد 'رمزا' للحركة.
وأعلنت الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس مساء الثلاثاء أنها أبلغت الجهات المعنية بسماحها لحركة فتح عقد مهرجان انطلاقتها في المكان الذي تراه مناسبا باستثناء مكانين 'حفاظا على الأجواء الايجابية السائدة ومنعا لاستغلال بعض الأطراف هذه المناسبة لاستعادة أجواء الانقسام وخلق إشكالات'.
واستغربت من 'بعض الأصوات التي تساهم في توتير إعلامي يعيد خطاب الانقسام ويعكر الأجواء الايجابية التي واكبت انتصار المقاومة'.
وهذان المكانان اللذان تحدثت عنهما حكومة حماس هما ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة، ومكان مجمع السرايا الذي كان يضم مباني الأجهزة الأمنية، والذي دمرتها إسرائيل في الحربين الأخيرتين، وأصبح ساحة فارعة.
وكانت حركة فتح قدمت طلبا لإقامة مهرجان انطلاقتها في ساحة الكتيبة، ثم بعد رفض حكومة حماس طلبت بإقامة المهرجان في مكان مبنى السرايا، ورفضت أن تقيمه في أماكن حدتها حكومة حماس، مثل ملعب اليرموك، وقالت فتح ان هذه الأماكن لا تتسع لجماهيرها التي ستحضر حفل الانطلاقة.
ويمكن للمكانين السابقين 'الكتيبة والسرايا' ان يتسعا لحضور حشود ضخمة تفوق الـ 100 ألف مشارك، ومن شأن هذا الأمر أن يؤثر سلبا وبشكل كبير على أجواء المصالحة التي كانت قائمة من مطلع الشهر الجاري، والتي تكللت بحضور وفد من حركة فتح لمهرجانات انطلاقة حماس في غزة، وتلك التي سمحت السلطة الفلسطينية للحركة بإقامتها في مدن عديدة في الضفة الغربية، لأول مرة منذ الانقسام السياسي.
وقال يحيى رباح مسؤول تنظيم فتح في غزة لـ'القدس العربي' 'منع حماس لنا من إقامة مهرجان انطلاقة الثورة الفلسطينية يعد رسالة عنيفة ضد المصالحة'.
ولفت إلى ان حركة فتح ظلت طوال الفترة الماضية تنتظر أن 'تتدحرج حماس موقفها السلبي، وتسمح بإقامة المهرجان في غزة، كما سمح لها بإقامة مهرجانات في الضفة'، واتهم حماس بأنها 'ضد تبادل هدايا المصالحة'.
ولفت إلى وجود خلاف بين موقف رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، وقيادة الحركة والأجهزة الأمنية في قطاع غزة، وقال 'الأخ خالد مشعل خلال زيارته مطلع الشهر الجاري إلى غزة كانت إيجابية، وكان يتحدث بلغة طيبة، لكن رفض الأجهزة الأمنية وقيادة حماس في غزة كان ردا صادما وسلبيا موجها إلى كل المشاعر التصالحية'.
وكان قادة من حركتي فتح وحماس اللذين التقيا مؤخرا في العاصمة مصر، على هامش لقائهم بمسؤولين من جهاز المخابرات المصرية الذين يرعون حوارات المصالحة، قال ان القاهرة من المحتمل ان تحتضن لقاءات وحوارات جديدة بهدف إنهاء الانقسام بعد استتباب أوضاعها الداخلية، بعد عملية الانتهاء من التصويت على الدستور.
وأكد المسؤول الفتحاوي على حق فتح بإقامة مهرجانها في ساحة الكتيبة، المخصصة لاحتضان مثل هكذا مهرجانات، حيث أقامت كل من حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي، مهرجانات مماثلة، واحتضن مؤخرا حفل لفرقة طيور الجنة للأطفال، وقال أن قبول الحركة بإقامته في ساحة السرايا، جاء للمحافظة على أجواء المصالحة، وعاد وأبدى انتقاده الشديد لهذا الرفض.
وقال ان مهرجان انطلاقة حركة فتح بـ'طريقته التقليدية' قاصدا تجمع حشود كبيرة من أنصار الحركة في ساحة واحدة لن يتم، وأضاف 'وجهنا دعوة لكل أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لأن يحتفلوا ويفرحوا بطريقتهم الخاصة في ذكرى انطلاقة الثورة وحركة فتح'.
وبالعادة تنظيم حركة فتح مهرجانات شعبية في ذكرى انطلاقتها في الأول من كانون الثاني (يناير) من كل عام، الذي يصادف ذكرى الإعلان عن تأسيس الحركة في العام 1965.








هل ترغب في التعليق على الموضوع؟

"القدس العربي" ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية والطائفية، ولن يتم نشر اي رد يحتوي شتائم. كما ترجو الصحيفة من المعلقين ادخال الاسم الاول واسم العائلة واسم الدولة وتجنب الاسماء المستعارة. ويفضل ان تكون التعليقات مختصرة بحيث لا تزيد عن 200 كلمة.

الأسم:
بريدك الألكتروني:
الموضوع:
التعليق:
You may enter up to 750 characters      Characters left
alquds alarabi القدس العربي
in