المجلس الوطني لحقوق الانسان يصدر دراسة حول الحالة النفسية والعقلية للمسجونين بالمغرب
المجلس الوطني لحقوق الانسان يصدر دراسة حول الحالة النفسية والعقلية للمسجونين بالمغرب
2013-04-07

المجلس الوطني لحقوق الانسان يصدر دراسة حول الحالة النفسية والعقلية للمسجونين بالمغربالرباط ـ 'القدس العربي': يصدر المجلس الوطني لحقوق الانسان (هيئة حقوقية رسمية) دراسة حول الحالة النفسية والعقلية للمسجونين بالمغرب، في ما قال رئيس منظمة حقوقية مغربية ان ثلث المحكومين بمدد طويلة بالسجون المغربية يعانون من اختلالات نفسية وعقلية.
وأكد محمد النشناش رئيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسان (مستقلة) أن ثلث المحكومين بمدد طويلة أو المحكوم عليهم بالإعدام بالمغرب لهم اختلالات نفسية وعقلية، مشددا على ضرورة مساعدة الطبيب المتخصص في الخبرة الطبية للقضاء في شتى مراحل المتابعة الجنائية، من الساعات الأولى لدى الضابطة القضائية مرورا بالاعتقال الاحتياطي إلى جلسات المحاكمة ثم عند الاقتضاء في السجن.
وقال النشناش في ندوة حول 'المسؤولية الجنائية، الخبرة الطبية والنفسية في المحاكمة العادلة' نظمت بالرباط يوم الجمعة الماضي، 'ننتظر أن تعين اللجنة المستلقة المنبثقة، التي سيكون ضمن صلاحياتها القيام بالزيارات لأماكن الاحتجاز للوقاية من التعذيب وضمان احترام حق المعتقلين والمحتجزين'، مشيرا إلى أن المنظمة ساهمت في الورش الذي تقوم به وزارة العدل والحريات من أجل المنظومة القضائية.
وتحدث محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، عن تقارير موضوعاتية، تهم دراسة حول وضعية الطب الشرعي بالمغرب، سيتم نشر هذه الدراسة في غضون الأيام القادمة.
وأوضح الصبار أن المجلس قام بنشر دراسة ميدانية في الموضوع تضمنت بابا خاصا لموضوع العدالة والصحة العقلية، كشفت من خلاله الدراسة عن الوضعية المزرية للمرضى العقليين المعفيين من المسؤولية الجنائية، وسجلت الدراسة، استمرار إيداع مرتكبي الأفعال الجرمية المصابين بمرض نفسي أو عقلي بالمؤسسات السجنية، كما لاحظ المجلس أيضا، عدم احتساب مدة العلاج من مدة العقوبة في حالة المسؤولية الجزئية لشخص أودع بمؤسسة علاجية أثناء التحقيق بسبب ارتكابه جريمة.



alquds alarabi القدس العربي
in